جديد الموقع:

أبواب الموقع

تابعنا

اتبعنا علي Facebookاتبعنا علي Twitterاتبعنا علي Youtube

نظام التسجيل



نظام المقياس

خندقيات

التوظيف

اختبارات القبول بالمدارس

التقويم

تحويل التاريخ

اليوم: الشهر:

السنة:
من الميلادي إلى الهجري
من الهجري إلى الميلادي

فيديوهات عشوائية

.:: مدارس الخندق الأهلية ::. مقالات مقالات إسلامية القرآن هو اختيار الله لعباده أجمعين

القرآن هو اختيار الله لعباده أجمعين

كُتب بواسطة: الأستاذ : حسانين إبراهيم حسانين
شوهد 2310 مرة، منذ تاريخ نشره في 2013/12/08

الله عز وجل هو الرب الذي يُربِّي عباده وبتعاهدهم، ويمدهم بما يحتاجون إليه من سائر الإمدادات كالطعام والشراب والهواء والحفظ والرعاية(هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَّكُم مِّنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ.يُنبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالأعْنَابَ وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآَيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)[النحل:10، 11].

هذا الرب العظيم يحب عباده جميعًا ويريد لهم الخير والنجاح في الاختبار الذي نزلوا إلى الأرض لتأديته، يريد لهم جميعًا دخول الجنة(وَاللهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ)[البقرة:221].

وكيف لا يكون الأمر كذلك وقد اختص الإنسان لنفسه، وكرمه على سائر خلقه(وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً)[الإسراء:70].

ولأنه سبحانه هو الذي خلق الإنسان ويعلم عنه أكثر مما يعلم هذا الإنسان عن نفسه(أَلاَ يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ)[الملك:14], فلقد علم - سبحانه- بحاجة هذا الإنسان إلى دواء يشفيه، ويبصره بطريق الهدى، ويُولد لديه الطاقة والعزيمة للسير في هذا الطريق، فهيأ له دواء فريدًا يصلح له حتى قيام الساعة، فكان القرآن(تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ)[فصلت:2].

والأمر اللافت للانتباه أن هناك العديد من الآيات القرآنية التي تؤكد لنا هذا المعنى وتخبرنا بأن القرآن(تنزيل من رب العالمين).

فرب العالمين، المربي للبشر جميعًا هو الذي أنزل لهم القرآن.

فالقرآن هو اختيار الله لعباده أجمعين(يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ)[يونس:57].

وفي هذا المعنى يقول سيد قطب - رحمه الله -:

إن هذه البشرية - وهي من صنع الله -لا تفتح مغاليق فطرتها إلا بمفاتيح من صنع الله، ولا تعالج أمراضها وعللها إلا بالدواء الذي يخرج من يده - سبحانه - وقد جعل في منهجه وحده مفاتيح كل مغلق، وشفاء كل داء:(وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ)[الإسراء: 82]،(إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ)[الإسراء: 9].

ولكن هذه البشرية لا تريد أن ترد الآلة إلى صانعها، ولا أن تذهب بالمريض إلى بارئه، ولا تسلك في أمر نفسها، وفي أمر إنسانيتها وفي أمر سعادتها أو شقوتها، ما تعودت أن تسلكه في أمر الأجهزة والآلات المادية الزهيدة التي تستخدمها في حاجاتها اليومية الصغيرة، وهي تعلم أنها تستدعي لإصلاح الجهاز مهندس المصنع الذي صنع الجهاز، ولكنها لا تطبق هذه القاعدة على الإنسان نفسه فترده إلى المصنع الذي منه خرج، ولا أن تستفتي المبدع الذي أنشأ هذا الجهاز الإنساني العظيم الكريم الدقيق اللطيف، الذي لا يعلم مساربه ومداخله إلا الذي أبدعه وأنشأه: (إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ.أَلاَ يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِير)[الملك: 13، 14].

بقلم: حسانين إبراهيم حسانين
مشرف التربية الإسلامية بالمدارس

تعليقات القراء

قائمة المراسلة


حدث في مثل هذا اليوم

سنة 1911 - مولد الأديب نجيب محفوظ.
سنة 1941 - أعلنتا ألمانيا وإيطاليا الحرب على أمريكا في الحرب العالمية الثانية.
سنة 1947 - إنشاء منظمة اليونسيف العالمية لرعاية الأطفال.
سنة 1948 - صدور قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي تضمن إنشاء لجنة التوفيق الدولية للفلسطينيين.
سنة 1948 - إسرائيل تعلن نقل عاصمتها من تل أبيب إلى القدس.
سنة 1957 - صدور قرار الأمم المتحدة الذي ينص على حق الشعوب في تقرير مصيرها.
سنة 1972 - هبوط رواد المركبة "أبوللو - 17" على سطح القمر
سنة 1843 - ولد العالم روبرت كوخ مكتشف جرثومة السل والكوليرا.
سنة 1924 - صدرت أول صحيفة سعودية، وهي صحيفة أم القرى.
سنة 1936 - الملك إدوارد الثالث يتنازل عن عرش إنجلترا.
سنة 1960 - إعلان جمهورية الفولتا.

حكمة

إتق شر من أحسنت إليه

لعبة

برامج تهمك

الحاسبة

الإعلانات الجانبية

أضف إعلانك هنا