برعاية وحضور مدير جامعة الطائف معالي الدكتور/حسام عبدالوهاب زمان.. مدارسنا تُكرم المتفوقين في الفصل الدراسي الأول من المرحلة الابتدائية

مصدر الخبر: ، ونُشر بواسطة:
شوهد 45 مرة، منذ تاريخ نشره في 2018/02/09
برعاية وحضور مدير جامعة الطائف معالي الدكتور/حسام عبدالوهاب زمان،  كرمت مدارسنا أبناءها المتفوقين في الفصل الدراسي الأول من المرحلة الابتدائية للعام الدراسي الحالي1438/1439هـ، والذي أقيم بمسرح المدارس بمخطط الملك فهد، بحضور الإدارة العليا والقيادات الإدارية والتربوية للمدارس، ولفيف من أولياء أمور الطلاب المتفوقين.

بُدئ الحفل بالسلام الملكي، ثم تلا الطالب/منصور أبوهبرة، آيات من الذكر الحكيم، وبعدها قدم كلمة المدارس، مدير مكتب المشرف العام، الأستاذ/ محمد طلال قاضي، مرحبا فيها بالحضور، وموجها عدة رسائل على النحو التالي: الرسالة الأولى: فأكد فيها على" التزامنا بالرؤية التي وضعناها والرسالة التي حملناها، والتي تتوافق مع رؤية الوطن، وتتسق مع أهدافه"، والرسالة الثانية: كانت لمنسوبي المدارس من هيئة إدارية وتعليمية من معلمين ومعلمات، خاطبهم فيها قائلا: "طريق التفوق قد حف بالتعب وهكذا دائما الصعود والارتقاء، فلولا حرارة الشمس ما ارتفع الماء إلى السماء، جعل الله عملكم وجهدكم في موازين حسناتكم، أسألكم المزيد من التميز والحفاظ على مكتسبات المرحلة الماضية والانطلاق منها إلى ما هو أعلى وأسمى".

واختتم الأستاذ/محمد رسائله برسالة وجهها لطلاب المدارس قال فيها: "لكم مني أوفر التحيات، والدعوات الخالصات لكم بدوام التفوق والتميز، أدعو الله العلي القدير أن ينفعكم بما نقدم لكم وأن ينفع بكم دينكم ووطنكم وأن تكونوا على النهج القويم سائرين، لدينكم حافظين محافظين، لسنة نبيكم متبعين، ولراية وطنكم رافعين، وعنها مدافعين زائدين، ومن أجلها مضحين".

كما تحدث نائب المشرف العام للشؤون التعليمية، الأستاذ/محمد بن عبدالله غيث، رحَّب فيها بالحضور، وبين أن مدارسنا غدت بفضل الله ثم بتعاون أولياء أمور الطلاب المدارس الأولى ليس على مستوى منطقة المدينة المنورة بل من مدارس الطبقة الأولى على مستوى المملكة العربية السعودية.

أكد غيث خلال كلمته أن معايير التكريم ترتكز على ثلاثة محاور هي: المحور الأول: الدرجات التي حصل عليها الطالب خلال الفصل الدراسي الأول وتدل عليها نسبة التحصيل. وأما المحور الثاني فهو: الواجبات التي تم رصدها من برنامج المقياس وملاحظات المعلمين.

والمحور الثالث هو: التصويت، ويظهر مقدار العلاقات الاجتماعية التي يكونها الطالب مع زملائه.

وأضاف سعادته قائلا: "هناك مسلمات تم الاستناد عليها في عملية الاختيار: الأولى: تكريم الثلاثة الأوائل في التصويت عن كل صف في التكريم إلا في حالة التقصير الشديد في التحصيل أو في حل الواجبات، والثانية: تكريم الأوائل في كل صف، الأول فالأول ، ويستثنى حالة التقصير الشديد في حل الواجبات، الثالثة: يمكن لنتائج التصويت أن تجبر قصور حل الواجبات إذا كانت الفجوة ليست بعيدة.

واختتم غيث كلمته بالتقديم الشكر لمعلمي ومعلمات المدارس على المجهودات التي يبذلونها في سبيل تقديم خدمة تعليمية تليق بسمعة المدارس، وتراعي الفروق الفردية بين الطلاب.

ثم ألقى كلمة الطلاب المتفوقين نيابة عنهم، الطالب/حمزة إبراهيم ملاخاطر، فعبر فيها عن سعادته وفخره بوقوفه أمام الحضور لإلقاء كلمة المتفوقين نيابة عنهم.

وأضاف قائلا: " تعلمنا أن الإنسان قد تميز بالعلم، وأنه استحق سجود الملائكة الكرام له عندما تفوق وتميز عليهم علمًا ومعرفة، تعلمنا سر التميز والتفوق فاتبعناه، ورأينا نور العلم فما ضيعناه، فمدارسنا تأخذ بأيدينا إليه، تدفعنا بكل طاقاتها وإمكانياتها البشرية والمادية والتقنية إلى التميز والتفوق، تتابعنا وتحرص على جودة أدائنا بل وتقيس أداءنا ونحن في بيوتنا من خلال منظومة متكاملة وموقع فريد ألا وهو المقياس، هذا المقياس الذي يتطور كل يوم ومن المتوقع أن يصبح من أهم بل أهم المواقع التعليمية ليس في العالم العربي فحسب بل في العالم أجمع".

و في نهاية كلمته وجه الخطاب لزملائه قائلا لهم: " زملائي الطلاب: ما أجمل التفوق! وما أجمل اعتلاء منصة التكريم! فالتكريم يبرر التعب في المذاكرة والتحصيل، وهذا دأب مدارسنا أن تقول للمحسن أحسنت، وتأخذ بيد المقصر حتى يصبح محسنًا".

ثم قدم فريق الخندق للفن الهادف مشهدا تمثيليًا بعنوان (نيوم والمستقبل) من تأليف وإخراج مشرف النشاط المسرحي بالمدارس، الأستاذ/إبراهيم العاصي.

وحانت لحظة تكريم من أقيم الحفل من أجلهم، فتسلموا جوائزهم من إدارة المدارس.

كما تم تكريم الطلاب المشاركين في المهرجان الثقافي للصغار والذي مثلوا إدارة تعليم المدينة المنورة في المنطقة الشرقية، ثم قدم المشرف العام على المدارس، الأستاذ/طلال بن عبدالمنعم قاضي، هدية تذكارية لراعي الحفل.

 وبعدها تم التقاط الصور التذكارية احتفاء بهذه المناسبة.

أعد فقرات الحفل وأشرف على تدريب الطلاب، الأستاذ/أحمد نجم، معلم اللغة العربية بالمدارس.